شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أن بلاده سوف تطهر العديد من المناطق في شمالي سوريا من الإرهابيين.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها، اليوم الأحد، أمام مؤتمر لحزب العدالة والتنمية بولاية “قره مان” جنوبي البلاد: “سنطهّر مدن عفرين ومنبج وتل أبيض ورأس العين والقامشلي السورية من الإرهابيين”.

وأضاف أردوغان: “هناك قوى تسعى لإعادة تشكيل هذه المنطقة العريقة التي تضم تركيا، بمساعدة بعض أنظمتها فيما تلعب المنظمات الإرهابية الدور الأكثر دموية في هذه اللعبة المتوحشة التي كشفناها واتخذنا خطوات لإجهاضها”.

واعتبر الرئيس التركي أن “المسرحية التي جرت في محافظة الرقة السورية أكّدت بما لا يدع مجالا للشك أنّ تنظيمي “داعش” و”ب ي د” وجهان لعملة واحدة؛ فالـ”تعليمات لأحدهما بالفرار والآخر بالسيطرة صدرت من جهة واحدة”.

ولفت إلى أن “الحوادث التي تجري في محيط تركيا ليست بمعزل عن بعضها، وأن هدف مجزرة الإنسانية والحضارة في سوريا هو نفسه هدف الظلم غير المنقطع والخطوات الاستفزازية في القدس”.

وأضاف أردوغان: “لقد خرج إرهابيو داعش من الرقة أمام مرأى العالم عبر تدخل ذراع جهة يعلمها الجميع”.

ومنتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اتفق “بي كا كا/ب ي د” و”داعش”، على مغادرة عناصر الأخير مع أسرهم الرقة، باتجاه ريف محافظة دير الزور، شرقي سوريا.

وفي الـ17 من الشهر نفسه، أعلن “ب ي د”، فرض سيطرته بشكل كامل على الرقة بعد استسلام من تبقى من عناصر “داعش” فيها.

صباح التركية