أشارت تقارير صحفية بريطانية إلى رفض النجم الدولي الألماني، مسعود أوزيل، لاعب أرسنال الإنجليزي لعرض مغرٍ بالانتقال إلى أحد الأندية الصينية العام الماضي مقابل 20 مليون جنيه إسترليني سنوياً.

وذكرت صحيفة “ذا صن” عبر موقعها الإلكتروني، أن أوزيل لم يخضع للإغراءات الصينية رغم أن الرئيس الصيني شي جي بينج يعتبر من أشد المعجبين بقدراته.

وأكد أوزيل أنه من المستحيل أن يغامر بمسيرته في كرة القدم الأوروبية من أجل الذهاب إلى الصين، ونقلت عنه “ذا صن” قوله في كتابه الجديد الذي يتناول سيرته الذاتية: “عندما حصلت على عرض للانتقال إلى الصين الموسم الماضي، كان العرض منافيا للمنطق… كان الصينيون مستعدين لدفع 100 مليون جنيه إسترليني على مدار خمسة أعوام، مبلغ كبير من المال تخطى حدود الخيال”.

وأضاف: “ورغم هذا، لم يستغرق الأمر أكثر من ثلاث دقائق ورفضت العرض، اتصل بي وكيل أعمالي إركوك وأخبرني عن العرض المقدم وقال لي: أعتقد أننا متفقان على ما سنفعله أليس صحيحا؟ لن تفكر في الأمر”.

وتابع: “أجبت أنني لست قريبا من نهاية مسيرتي ومازلت أريد الفوز بالألقاب مع آرسنال، لا أريد اللعب في الصين بغض النظر عن الإغراءات المادية، ولهذا السبب تم إنهاء الأمر”.

وأكمل: “الرئيس الصيني معجب بي، في مناسبة ما جاء إلي المدير الإداري في أرسنال وقال إن الرئيس اتصل بالنادي للحصول على قميص من إهدائي، حتى أنه طلب أن يكون القميص للمنتخب الألماني، وفي اليوم التالي تم استلام القميص من منزلي”.

وكالات