قال وزير الطاقة والثروة الطبيعية التركي براءت ألبيرق، إنه من المقرر البدء بالعمل بمحطة “آق قويو” النووية في ولاية مرسين، خلال العام الجاري 2017.

كما أكد الوزير التركي، في تصريحات له، اليوم الجمعة، أنه من المفترض أن يبدأ تشغيل المفاعل النووي الأول في المحطة ذاتها عام 2023، بالتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية حسب وكالة الاناضول للانباء.

وعقب تفقده الموقع الذي ستنشأ فيه المحطة النووية، قال ألبيرق، إن الشركات التي تدير مشروع المحطة، تعمل على قدم وساق، ومن المتوقع تحقيق تقدم كبير خلال العام الجاري”.

وأفاد “ألبيرق” أن هدف المحطة النووية ليس فقط تنويع مصادر الطاقة الكهربائية وتوسيع بنيتها التحتية في تركيا، وإنما كذلك لعب دور مهم في تطوير استخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية في تركيا، في العديد من المجالات.

تجدر الإشارة، أن تركيا وروسيا وقعتا في ديسمبر/كانون الأول 2010، اتفاقا للتعاون حول إنشاء وتشغيل “محطة آق قويو” للطاقة النووية في ولاية مرسين جنوب تركيا.

وتبلغ تكلفة المشروع الضخم حوالي 20 مليار دولار أمريكي؛ سيسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وخلق فرص عمل جديدة.

تركيا بالعربي