انطلقت مراسم افتتاح مشروع نفق السيارات “أوراسيا” الذي يربط الشطرين الأوروبي والآسيوي لمدينة إسطنبول تحت قاع مضيق البوسفور، بحضور الرئيس، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء بن علي يلدريم وعدد كبير من الضيوف الأجانب.

ويمتد النفق لمسافة 14.6 كم؛ 5.4 كم منها تحت قاع مضيق البوسفور، إضافة إلى جزء في الطرف الأوروبي من إسطنبول ممتد من منطقة قازلي جيشمه، وآخر في الجانب الآسيوي بمنطقة “غوز تبه” بذات المدينة، والقسم الممتد تحت البحر مكون من طابقين.

والنفق مزود بآلية مقاومة للزلازل، وموجات المد العالي “تسونامي”، وهذه الآلية تسهل عملية تمدد وتقلص البنية الاسمنتية، أو انحنائها لدى وقوع الزلازل، بحيث لا يشكل خطرًا على حركة المرور بداخله.

ويتمتع النفق الذي يعتبر من أبزر المشاريع الهندسية في العالم، بنظام مطوّر من أجل حركة مرور آمنة ومتواصلة على مدار 24 ساعة.

ويتميز النفق بتقنيات إضاءة متطورة، ونظام تهوية ذو قدرة عالية، إضافة إلى معدات إطفاء حرائق يمكن الوصول إليها بسهولة داخله، وتغطية جدرانه بمادة مقاومة للنار، فضلًا عن أنظمة إخلاء للطوارئ.

كما يضم النفق نظام كاميرات مراقبة على مدار الساعة، وآخر لكشف الحوادث، وأنظمة اتصالات وإنذار.

وستحدد السرعة القصوى داخل النفق بـ 77 كم في الساعة.

تجدر الإشارة إلى أن مجلة “إنجنيرنج نيوز ريكورد” الأمريكية (Engineering News Record) اختارت مشروع نفق أوراسيا كـ”أفضل مشروع نفق في جميع أنحاء العالم” لعام 2016، وفقًا لبيان صادر عن شركة “نفق أوراسيا للبناء والاستثمار”، في أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

يني شفق