ضبطت فرق خفر السواحل التركية، اليوم الأحد، 72 مهاجرًا غير شرعي، في سواحل ولاية “إزمير” المطلة على بحر إيجه، غربي البلاد، خلال محاولتهم العبور إلى جزيرة “مديللي” (لسبوس) اليونانية.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول، من مصادر أمنية تركية، فإن عملية ضبط المهاجرين الـ72، وهم من جنسية أفغانية، تمت بناءً على بلاغٍ تلقته فرق خفر السواحل.

وأفادت المصادر بأن خفر السواحل التابعة لقيادة منطقة بحر إيجه ضبطت هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين، وبينهم نساء وأطفال، أثناء تواجدهم على متن قارب مطاطي قبالة سواحل منطقة “ديكيلي” بولاية إزمير.

وأشارت إلى أن هؤلاء المهاجرين كانوا يحاولون العبور إلى جزيرة “مديللي” اليونانية بصورة غير قانونية.

وجرى نقل المهاجرين إلى إدارة الهجرة بولاية إزمير؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وفي مايو/آيار الماضي، أعلنت قوات خفر السواحل التركية تراجع أعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا عبر بحري إيجة والمتوسط، بنسبة 87%، وذلك بعد تفعيل اتفاق إعادة القبول بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 20 مارس/آذار الماضي.

وفي 18 مارس/آذار 2016، توصلت تركيا إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر عُرف باسم “اتفاق إعادة القبول”.

وبموجب الاتفاق، الذي بدأ تطبيقه في 4 أبريل/نيسان الماضي، تقوم تركيا باستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.

وضمن بنود الاتفاق، يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل إعادة المهاجرين غير السوريين إلى بلدانهم، بينما يجري إيواء السوريين المعادين في مخيمات ضمن تركيا، وإرسال لاجئ سوري مسجل لديها إلى بلدان الاتحاد الأوروبي مقابل كل سوري معاد إليها.

وكالة الاناضول للانباء