نفق أكثر من 300 حيوان من فصيلة الرنة، إثر صاعقة ضربتهم، وسط النرويج، في واقعة سمّاها مسؤولون في الحياة البرية “بالحادثة الطبيعية الفريدة”.

ونشرت وكالة البيئة النرويجية صورًا غريبة تظهر خليط من الجثث لحيوانات الرنةّ، منتشرة في أنحاء منطقة صغيرة على هضبة “هاردان” الجبلية، وسط النرويج.

وأوضحت الوكالة أن العواصف الرعدية تسببت بنفوق 323 حيوانًا من بينهم 70 عجلًا، الجمعة الماضية.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن المتحدث باسم الوكالة جارتان ناتسن قوله، “ليس من الغريب أن تقتل العواصف الرعدية حيوانات الرنة أو أي حيوانات برية أخرى، لكننا لم نسمع عن سقوط مثل هذه الأعداد من قبل”.

وأشار أن حيوانات الرنة تميل لأن تبقى قريبة من بعضها البعض في ظروف الطقس السيئة، ما يفسر كيفية نفوق هذه الأعداد في آن واحد”.

والرنة حيوان يعيش في الأجزاء الشمالية من أوروبا وآسيا وغرينلاند وأمريكا الشمالية، وهو من فصيلة الغزلان ذات القرون التي تلعب دورا هاما في حياتهم، إلى جانب دورها الوقائي، كما تستخدم القرون في حفر الثلج أثناء البحث عن الطعام في فترة الشتاء.

وكالة الأناضول للأنباء