كشفت مصادر إعلامية تركية، اليوم، عن تفاصيل ما عاشه رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، ليلة المحاولة الانقلابية في الخامس عشر من تموز الجاري.

وقالت المصادر أن يلدريم الذي كان يواصل أعماله من مدينة اسطنبول يوم الجمعة، قرر السفر إلى العاصمة التركية أنقرة فور وصول الأنباء حول المحاولة الانقلابية التي يقوم بها قيادات في الجيش. وبسبب خطورة الأوضاع الأمنية في كل من اسطنبول وأنقرة وسيطرة الانقلابيين على عدد من الطائرات التابعة لسلاح الجو، فضل يلدريم السفر براً.

ومع تواصل الأنباء عن تدهور الوضع الأمني في العاصمة التركية، ارتأى يلدريم تغيير مساره، ليتوجه إلى محافظة كاستامونو، حيث حل ضيفاً في منزل أحد المسؤولين الإداريين في المدينة، حيث تابع وأدار أحداث الليلة من هناك.

وعلى أعتاب المدينة، تعرضت إحدى سيارات القافلة التي كانت تقله إلى إطلاق نار من الخلف. كما اضطرت القافلة إلى التوقف والتواري عن الأنظار لما يقارب الساعة ونصف، داخل مباني مؤسسة إنشاءات الطرق.

ديلي صباح