نزلت أول طائرة تحمل 189 سائحا روسيا، في مطار أنطاليا، جنوب غرب تركيا، اليوم السبت، كأول قافلة بعد انتهاء الأزمة التركية الروسية، التي استمرت 7 أشهر.

ووصلت الطائرة الروسية (Russian State)، على الساعة 10.30، بعد رحلة مباشرة من موسكو في اتجاه أنطاليا، وقد وجد السياح في استقبالهم مسؤولي المطار.

جدير بالذكر أن بوادر تطبيع العلاقات التركية الروسية، بدأت عقب إرسال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، رسالة إلى نظيره الروسي “فلاديمير بوتين”، نهاية يونيو/ حزيران الماضي، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية، وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل.

وسبق لمقاتلتين تركيتين من طراز “إف – 16″، أن أسقطتا مقاتلة روسية من طراز “سوخوي – 24″، في نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبًا).

وعلى خلفية حادث إسقاط الطائرة، شهدت العلاقات بين أنقرة وموسكو توترًا، حيث أعلنت رئاسة هيئة الأركان الروسية، قطع علاقاتها العسكرية مع أنقرة، إلى جانب فرض موسكو قيودًا على البضائع التركية المصدّرة إلى روسيا، وحظراً على تنظيم الرحلات السياحية والطائرات المستأجرة المتجهة إلى تركيا.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رفع العقوبات عن السياحة إلى تركيا مع انتهاء الازمة الديبلوماسية التي نجمت عن إسقاط سلاح الجو التركي، مقاتلة روسية قرب الحدود السورية في نوفمبر/تشرين الثانير الماضي.

يني شفق