تمكن الشرطي التركي، ياسين دوران، من إطلاق النار مباشرة من مسافة قصيرة على أحد المهاجمين في مطار أتاتورك الدولي، بعد ملاحقته، وأرداه أرضاً، مما حال دون إمكانية تفجير الانتحاري نفسه في وسط مكتظ بالمسافرين، منقذاً العشرات من المدنيين الذين لاذوا بالفرار، قبل أن يفجر الانتحاري نفسه.

وأظهر تسجيل كاميرات المراقبة، إصابة الانتحاري وسقوطه أرضا، لعدة ثوان، قبل أن يقوم بتفجير نفسه.

وأوردت المصادر الإعلامية، أن الشرطي أصيب في الانفجار، أثناء محاولته الابتعاد عن الانتحاري قبل أن يفجر نفسه.

وكان 41 قد قتلوا وأصيب ما يقارب الـ 239 آخرين، في هجوم شنه ثلاثة انتحاريين، يرجح انتماؤهم الى تنظيم داعش الإرهابي، على مواقع مختلفة من مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، الليلة الماضية.

ديلي صباح