Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-12-08 11:08:14Z | | ÿ¨QZÿ§SWÿ¬UZÿ>3!O

بلغت ودائع السوريين في المصارف التركية، اعتبارًا من الربع الأول من العام الحالي، من مختلف العملات ما يعادل مليارًا و199 مليونًا و632 ألف ليرة تركية (نحو 350 مليون دولار).

وبحسب إحصاءات حصل عليها مراسل الأناضول من معطيات هيئة تنظيم ورقابة العمل المصرفي التركية، فإن ودائع المواطنين السوريين في المصارف التركية بلغت 311 مليونًا و258 ألف ليرة تركية في 2012، في حين ارتفعت هذه الودائع في 2013 لتصل إلى 694 مليونًا و369 ليرة.

وواصلت ودائع السوريين في المصارف التركية في الارتفاع لتصل إلى 733 مليونًا و875 ألف ليرة، في عام 2014، في حين شهدت نموًا بنسبة 63.8% لتصل إلى مليارًا و201 مليونًا و987 ألف ليرة تركية في العام الماضي.

ومع دخول الربع الأول من العام الحالي 2016، وصلت ودائع السوريين في المصارف التركية إلى مليار و199 مليونًا و632 ألف ليرة تركية.

ولفت خالد خوجة، الرئيس السابق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية (المعارضة)، في حديث للأناضول، إلى اهتمام السوريين بقطاع الأموال غير المنقولة في تركيا، إلى جانب ودائعهم في المصارف، موضحًا أن السوريين يستثمرون في هذا القطاع باسم مواطنين أتراك.

وأشار أن رجل أعمال سوري (لم يذكر اسمه)، قَدِمَ إلى تركيا وفي جعبته 300 مليون دولار، خلال فترة الربيع العربي، وخاض في مشاريع بناء كبيرة مع رجال أعمال أتراك، مضيفا أن هناك رجال أعمال سوريين آخرين على غراره.

بدوره أفاد إسلام ماميش، المحلل المالي في “الأناضول”، أنه يوجد أثرياء من بين السوريون الذين أتوا إلى تركيا في بداية الأزمة ببلادهم (2011)، مؤكدًا أنه بسبب الهبوط الشديد في الليرة السورية، لجأ هؤلاء الأثرياء إلى تحويل ممتلاكاتهم النقدية إلى الدولار.

وأشار ماميش إلى انتشار تجارة صرف العملات بشكل كبير في العام الأول من الأزمة السورية، مضيفًا “عندما بدأت العملة السورية بالانهيار تدريجيًا، لجأ السوريون إلى صرف الليرة السورية في السوق السوداء، حيث ضخوا أموالهم وقطعهم الذهبية في الأسواق التركية، وهذا أدى إلى انعاش السوق في البلاد”.

وذكر المحلل المالي، توجه الأثرياء السوريين للاستثمار في قطاع الأموال غير المنقولة في تركيا، عقب تحويل عملتهم للدولار، حيث بدأ قسم منهم بالاستثمار في مجال العقارات بمشاركة مواطنين أتراك، وآخرين توجهوا لقطاع الأغذية.

وأضاف “يمكننا رؤية لافتات باللغة العربية في أغلى مطاعم وبقاليات ومحلات تجارية منتشرة في سائر أرجاء تركيا وغالبية تلك المحلات تعود لسوريين، حيث دخلوا في شراكات تجارية مع أتراك في هذا المجال”، وقال “مدخرات السوريين في تركيا عبارة عن أموال من فئة الدولار أو الذهب”.

ونوّه ماميش أن السوريين يتميزون بالتجارة الناجحة، فهم يولون اهتمامًا كبيرًا بالاستثمارت الكبيرة، مشيرًا إلى ازدياد الحوالات المالية التي يقوم بها السوريون عبر وسائط مثل “وسترن يونيون” في إطار مساعدتهم لأقربائهم في مناطق مختلفة.

ومع ازدياد عدد السوريين في تركيا جراء الوضع الراهن في بلادهم، يزداد حجم استثماراتهم في البلاد، حيث يتوجه غالبيتهم إلى إيداع أموالهم في المصارف.

وكالة الأناضول التركية