قال “مراد أرسوي”، رئيس جمعية “مستثمري السياحة” في تركيا، “إنه أصبح بإمكان شركات السياحة التركية استخراج تأشيرة الدخول الإلكترونية للمواطنين العراقيين الراغبين في السفر إلى تركيا، دون انتظار”.

وأضاف “أرسوي”، اليوم الأحد، “أن شركات السياحة تؤمّن التأشيرة الإلكترونية من خلال استلامها الأوراق المطلوبة من السائح، وتقديمها إلى وزارة الخارجية، أو السفارة، أو القنصليات عبر قسم التأشيرات التابع لاتحاد شركات السياحة التركية (TÜRSAB)”.

وتابع “المسافرون الذين تتعهد مكاتب السياحة بتأمين عودتهم إلى بلدهم بعد انتهاء الفترة الممنوحة لهم، بإمكانهم الحصول على التأشيرة فورا”.

وعزا “أرسوي”، سبب تأخر القنصليات في استخراج التأشيرات لمدد تتراوح بين 5 – 6 أشهر، إلى “العدد الكبير من العراقيين الراغبين في الحصول عليها، والذي يفوق قدرة القنصلية”.

ولفت رئيس الجمعية، إلى “قدوم نحو 3 آلاف عراقي يوميا، إلى تركيا عبر الطائرات، فيما يرتفع هذا العدد إلى 4 آلاف زائر خلال أشهر الصيف”.

وأشار “أرسوي”، إلى أن “المستشفيات أيضا بإمكانها استخراج تأشيرات دخول للمرضى، الذي يثبتون أنهم سيتلقون العلاج في تركيا”.

وكان السفير التركي لدى بغداد “فاروق قايمقجي”، قد صرّح في 25 مايو/أيار الماضي، بأن “إجراءات جديدة ستتّخذها سفارة بلاده لتخفيف شروط منح التأشيرة للعراقيين الذين يريدون زيارة تركيا”.

وقال السفير التركي، “يجب أن يتم ذلك عن طريق اتحاد شركات السياحة التركية (TÜRSAB)، والمكاتب المرتبطة به، حيث يتم التقديم للتأشيرة من قبل هذه المكاتب مباشرة، على أن تتعهد المكاتب بتأمين عودة السائح إلى بلده بعد انتهاء فترة السياحة الممنوحة، وإلا ستدفع غرامة قدرها (15) ألف دولار عن كل سائح يرفض العودة”.

وفيما يخص منح التأشيرة للمرضى لتلقي العلاج في إحدى المستشفيات التركية، أضاف قايمقجي، “يتطلب الحصول على دعوة من المستشفى الذي يقصده المريض العراقي للعلاج، ومن ثم تصل نسخة من هذه الدعوة إلى السفارة لمنحه التأشيرة مجانا، وبدون تأخير”.

وكالة الأناضول التركية