آية درويش فتاة سورية عمرها 14، عاماً فقدت ذاكرتها بعد تدمير منزلها وانهياره بسبب الحرب القائمة في سوريا؛ وقد نجح الأطباء الأتراك في إعادة ذاكرتها إليها بعد محاولات دامت ستة أشهر في مدينة كليس جنوب تركيا.

وتقول: “آية كنت أعيش مع عائلتي في مدينة حلب، وكان حلمي الوحيد منذ صغري هو الدراسة في تركيا وأن تكون لدي حياة مهنية ناجحة. وقبل سنتين قصف النظام السوري بلدتنا بالقنابل، فتوفيت أختي إيمان وفقدت أنا ذاكرتي بسبب ضربة على رأسي. واليوم عادت إلي بعد علاجي لمدة ستة أشهر في مستشفى بتركيا. لقد سرقت الحرب حياتي وأحلامي”.

وقالت: “سأكمل دراستي في تركيا، وأنا مدينة للأطباء الأتراك. ولذلك أرغب بالعمل بجد لأكون إنسانة مفيدة في سوريا وتركيا؛ وأود أن أشكر المسؤولين الأتراك وأولهم الرئيس التركي رجب طيب أردغان، الذين لم يتوقفوا عن مساعدتنا أبداً”.

صباح التركية