أقام زوجان تركيان عرسهما في ملجأ حيوانات أسساه سويا في العاصمة التركية أنقرة، للفت الأنظار إلى معاناة الحيوانات التي تعيش في الشوارع والغابات، وأصرا على مكان الزفاف رغم خوف العديد من الأقارب والأصدقاء من الكلاب.

وكان فولقان كوتش، وجانان قابان تعارفا قبل خمس سنوات، عندما كانا يطعمان الحيوانات في أحد مناطق العاصمة أنقرة، ثم عندما لاحظا معاناة حيوانات الشوراع خاصة في أوقات الثلج والمطر، بدءا، كما شرح كوتش للأناضول، في بناء أكواخ للحيوانات وهكذا بدأت بذرة ملجأ “باتيلي كوي” الذي أسساه.

أقام زوجان تركيان عرسهما في ملجأ حيوانات أسساه سويا في العاصمة التركية أنقرة، للفت الأنظار إلى معاناة الحيوانات التي تعيش في الشوارع والغابات، وأصرا على مكان الزفاف رغم خوف العديد من الأقارب والأصدقاء من الكلاب. وكان فولقان كوتش، وجانان قابان تعارفا قبل خمس سنوات، عندما كانا يطعمان الحيوانات في أحد مناطق العاصمة أنقرة، ثم عندما لاحظا معاناة حيوانات الشوراع خاصة في أوقات الثلج والمطر، بدءا، كما شرح كوتش للأناضول، في بناء أكواخ للحيوانات وهكذا بدأت بذرة ملجأ "باتيلي كوي" الذي أسساه. ( Gökhan Balcı - وكالة الأناضول )
أقام زوجان تركيان عرسهما في ملجأ حيوانات أسساه سويا في العاصمة التركية أنقرة، للفت الأنظار إلى معاناة الحيوانات التي تعيش في الشوارع والغابات، وأصرا على مكان الزفاف رغم خوف العديد من الأقارب والأصدقاء من الكلاب. وكان فولقان كوتش، وجانان قابان تعارفا قبل خمس سنوات، عندما كانا يطعمان الحيوانات في أحد مناطق العاصمة أنقرة، ثم عندما لاحظا معاناة حيوانات الشوراع خاصة في أوقات الثلج والمطر، بدءا، كما شرح كوتش للأناضول، في بناء أكواخ للحيوانات وهكذا بدأت بذرة ملجأ “باتيلي كوي” الذي أسساه. ( Gökhan Balcı – وكالة الأناضول )

وأراد العروسان أن يقيما حفل عرسهما في الملجأ، ليلفتا الأنظار لمعاناة حيوانات الشوارع، وضحيا في سبيل ذلك بالعديد من الأقارب والأصدقاء، حيث أن فكرة إقامة العرس في الملجأ أصابت كثيرين منهم بالدهشة، خاصة الذين يخافون من الكلاب، وهو ما دفع العروسين للتأكيد خلال توزيع بطاقات الدعوة، على أنه من الأفضل عدم حضور من يخافون من الكلاب، كما أشار كوتش.

وقدّم أصدقاء العروسين الذين حضروا العرس، طعاما للحيوانات بدلا من هدية العرس التقليدية، التي تتمثل في قطعة ذهبية أو مبلغ مالي، إذ أنهما، كانا سيستخدمان الذهب أو الأموال لشراء الأطعمة للحيوانات كما قال كوتش.

وأعربت العروس جانان قابان عن سعادتها لإسهامها في التوعية بظروف معيشة الحيوانات من خلال عرسها، مشيرة إلى تمكنها وزوجها من إنقاذ حياة مئات الحيوانات، خلال حوالي خمس سنوات من العناية بحيوانات الشوارع والغابات.

“دوغا عمر أوغلو” (11 عاما)، إحدى المدعوات الصغيرات، أعربت عن إعجابها بالعرس، مشيرة أنها تأتي إلى الملجأ باستمرار لإطعام الحيوانات وتنظيف أكواخها، قائلة إن الحيوانات بحاجة إلى الحب أكثر من الطعام. وتمنت دوغا أن يحذو آخرون حذو العروسين، في جهودهما من أجل الحيوانات.

الاناضول