بدعم من دولة الكويت، قام منتدى المساعدات الإنسانية لمنظمات العون المدنية التركية، بالتعاون مع جمعية الحمدي في ولاية شانلي أورفة، جنوب شرقي تركيا، بتقديم مساعدات مادية وعينية، لـ 300 عائلة سورية، نصفهم من الأيتام.

وأوضح رئيس المنتدى، عثمان غبر، أنّ اللاجئين السوريين، المقيمين داخل الأراضي التركية، أمانة في أعناقهم، وأنهم سيواصلون تقديم المساعدات إليهم، مشيداً بروابط الأخوة التي تربط بين الشعبين التركي والعربي.

وأعرب غبر عن أمله في أن تنتهي الحرب الدائرة في سوريا، ويعود كافة اللاجئين إلى بلدهم.

من جهته أفاد نائب رئيس جمعية الحمدي التركية، محمود قرة قوشلي، أنّ الكويت أرسلت مساعدات نقدية وعينية للأطفال السوريين اليتامى، إضافة إلى مساعدات عينية لبعض العائلات السورية الموجودة في الولاية.

وخلال عملية توزيع المساعدات، قام المشرفون بتقديم الألعاب للأطفال اليتامى.

الاناضول