وصلت إلى أحد موانئ مدينة إزمير التركية، صباح اليوم الاثنين، أول دفعة من المهاجرين، الذين أعيدوا من اليونان إلى تركيا، ضمن اتفاقية إعادة قبول المهاجرين بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وضمت الدفعة 131 مهاجرا، أغلبهم من الباكستانيين، ممن كانوا يقيمون في مخيم “موريا” بجزيرة ليسبوس اليونانية.

وأرسل المهاجرون في قاربين برفقة عناصر من شرطة وكالة فرونتكس لمراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، ورافقت قوارب ومروحيات خفر السواحل التركي، القاربين، إلى ميناء ديكيلي في مدينة إزمير التركية.

ونُقل المهاجرون، بعد وصولهم إلى الميناء، إلى الخيم التي أعدتها إدارة الهجرة التركية لاستقبالهم.

وتمت زيادة الإجراءات الأمنية في منطقة الميناء، حيث أُرسلت سيارات إسعاف، وعناصر من قوات مكافحة الشغب.

ودخلت اتفاقية إعادة قبول المهاجرين بين تركيا والاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ، في 20 آذار/ مارس الماضي، وبحسب الاتفاقية سيتم إعادة كل لاجئ سوري ومهاجر من الجنسيات الأخرى وصل إلى دول الاتحاد الأوربي بصورة غير قانونية قادما من تركيا، ومقابل كل لاجئ سوري معاد، سترسل تركيا إلى الاتحاد الأوروبي لاجئا سوريا من المقيمين في أراضيها، وتهدف الاتفاقية لوقف المأساة الإنسانية الحاصلة نتيجة الهجرة غير القانونية
عبر بحر إيجه من الأراضي التركية إلى الجزر اليونانية.

الاناضول