نشرت صحيفة حرات في خبر لها ان نجم برشلونة “أردا توران” سجد  شكرا لله بعد تسجيل أول هدف له مع فريق “البلوغرانا”، على نادي رايو فاليكانو، يوم الخميس الماضي، بملعب تيريزا ريفيرو.

واختتم التركي توران خماسية فريقه برأسية مستغلا عرضية زميله ماثيو في الدقيقة 86، بعد أن دخل كبديل للكرواتي إيفان راكيتيش، في الدقيقة 66 من عمر المباراة.

ورفع برشلونة، الذي حقق انتصاره العاشر على التوالي في البطولة، إلى 69 نقطة، معززا موقعه في الصدارة بفارق ثماني نقاط عن أقرب ملاحقيه أتلتيكو مدريد، فيما تجمد رصيد فاليكانو عند 26 نقطة في المركز السابع عشر (الرابع من القاع).

ونفذ اللاعب المسلم ما وعد به، وهو السجود لله أمام العالم عقب أول هدف، حيث يتميز نجم المنتخب التركي بالتدين والالتزام.

وانتظرت وسائل الإعلام بشغف فرحة توران بأول هدف ربما أكثر من الهدف ذاته، لما يعنيه سجود لاعب مسلم في ناد كبير مثل برشلونة أمام العالم.

وأثارت سجدة توران ردود فعل إيجابية خاصة في الأوساط الإسلامية، حيث تم تداول فيديو وصور اللاعب وهو يسجد بشكل مكثف عقب تسجيل الهدف مباشرة، فكانت تلك اللقطة أبرز ما في المباراة على الرغم من تألق ميسي المبهر.

وتذكر الصحيفة أن اللاعب تلقى بطاقة حمراء بالخطأ، ثم سرعان ما تراجع عنها الحكم الذي طرد لاعبين من رايو فاليكانو في نفس المباراة.

وواصل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ممارسة هوايته في هز الشباك بعدما سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود فريقه برشلونة للفوز 5 / 1 على مضيفه رايو فاليكانو في ختام المرحلة السابعة والعشرين لبطولة الدوري الإسباني لكرة القدم اليوم الخميس.

وعد مسبق بالسجود بعد الهدف الاول

وكانت صحيفة فناتيك الرياضية (التركية) نشرت في خبر لها ان صانع ألعاب فريق برشلونة الإسباني، الدولي التركي أردا توران، أنه سيحرص على السجود شكراً لله تعالى، وذلك في حال نجاحه في تسجيل أول أهدافه بقميص النادي الكتالوني، جاء ذلك خلال مقابلة أجراها اللاعب التركي مع صحيفة “الموندو ديبورتيفو” الإسبانية، قبيل المباراة التي جمعت فريقه الكتالوني أمام رايو فاليكانو، في الجولة السابعة والعشرين من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

واعترف اللاعب التركي البالغ من العمر 29 عاماً بأنه يشعر بالسعادة لوجوده ضمن صفوف فريق برشلونة الإسباني، وذلك رغم البداية الصعبة له، حيث انتظر اللاعب التركي إلى غاية شهر كانون الثاني/يناير الماضي من أجل تسجيل حضوره الأول رفقة البلاوغرانا، كذلك لم يرتقِ أداؤه حتى الآن إلى مستوى تطلعات جماهير فريق البارسا.

وأشار نجم فريق أتلتيكو مدريد الإسباني سابقاً إلى أن فريقه يلعب كرة قدم مميزة تختلف تماماً عن كرة القدم التي تلعبها بقية الأندية الأوروبية الكبرى، وذلك نظراً لامتلاكه نخبة مميزة من أبرز لاعبي كرة القدم في العالم، على غرار الثلاثي الهجومي الناري: ليونيل ميسي، و لويس سواريز، ونيمار دا سيلفا.

وأرجع اللاعب التركي سبب عدم تأقلمه رفقة فريق البارسا حتى الآن إلى الجدول المزدحم الذي عانى منه حامل لقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في شهر فبراير الماضي، حيث خاض الفريق الكتالوني تقريباً مباراة كل ثلاثة أيام، وهو الأمر الذي أثر كثيراً على مستوى جميع اللاعبين.

وأشار نجم خط وسط البلاوغرانا إلى أنه يتفهم جيداً حاجة الجماهير إلى “توران” صاحب الأدوار الهجومية مثلما كان هو الأمر عندما كان اللاعب التركي يلعب ضمن صفوف فريق أتلتيكو مدريد، لكنه دعاها أيضاً إلى تفهم حاجة البارسا إلى لاعب لديه مهام هجومية ودفاعية في نفس الوقت، وهو الأمر الذي يُحاول اللاعب التركي فعله.

ودعا صانع ألعاب فريق برشلونة الإسباني كافة الجماهير للصبر عليه، قائلاً: “مع مرور الوقت سوف أكون اللاعب المناسب، انظروا ما حدث مثلاً مع نيمار لم يكن متأقلماً بشكل جيد في عامه الأول مع برشلونة، بعد ذلك أثبت أنه أحد أفضل اللاعبين في العالم”.

واختتم “توران” حديثه بالتأكيد على أنه سيحرص على السجود شكراً لله تعالى، وذلك في حال نجح في تسجيل أول أهدافه بقميص النادي الكتالوني، مُشيراً في الوقت ذاته إلى أن هذه اللحظة قد اقتربت في ظل وجوده مع مجموعة مميزة من اللاعبين في برشلونة.

جدير بالذكر أن صانع ألعاب فريق أتلتيكو مدريد الإسباني السابق يحرص دوماً على السجود شكراً لله تعالى عند تسجيله للأهداف، حيث كان “توران” قد لفت أنظار عُشاق الساحرة المستديرة قبل نحو ثلاثة أعوام، بعدما حرص على أداء سجدة الشكر لله عقب إحرازه هدفاً خلال المباراة التي جمعت فريقه السابق أمام تشلسي الإنجليزي، في إياب الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا، وهو الهدف الذي ساهم آنذاك في صعود فريقه السابق للمباراة النهائية التي أقيمت في العاصمة البرتغالية “لشبونة”.

كما عاد “توران” ليخطف الأضواء مرة الأخرى خلال مباريات الموسم قبل الماضي، بعدما حرص على السجود شكراً لله تعالى وذلك احتفالاً منه بالهدف الذي سجّله لمصلحة فريقه السابق، في مرمى نادي ريال مدريد، وذلك خلال المباراة التي جمعت بينهما، لحساب الجولة الثالثة من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

كذلك تكرّر المشهد ذاته عندما سجّل اللاعب التركي هدفاً في مرمى نادي يوفنتوس الإيطالي، وذلك خلال المباراة التي جمعت بينهما، لحساب الجولة الثانية من المجموعة الأولى لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وتكرّر مرة أخرى العام الماضي، خلال المباراة التي جمعت منتخب بلاده أمام المنتخب الهولندي ضمن منافسات المجموعة الأولى من التصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016” بفرنسا.

تركيا بوست