زار رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني تركيا وسط أزمة بين بغداد وأنقرة تأججت بعد نشر الأخيرة قوات بالقرب من المنطقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش شمال العراق.

وفي ختام اجتماع بين بارزاني رئيس الوزراء أحمد داود اوغلو، قال الأخير للصحافيين إن نشر هؤلاء الجنود “ليس عملا عدوانيا بل بادرة تضامن”.

وأشار إلى أن هدف أنقرة تدريب سكان الموصل على قتال داعش.

والتقى بارزاني خلال الزيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ولم يصدر بيانا رسميا حول فحوي الاجتماع، لكن مصادر مقربة للرئاسة قالت إن اردوغان أكد تصميمه على “محاربة الإرهاب”.

تهديد

في سياق متصل، هددت منظمة بدر باستخدام القوة ضد تركيا ما لم تسحب قواتها من الأراضي العراقية بعد انتهاء مهلة 48 ساعة حددتها حكومة بغداد.

وشبه المتحدث باسم المنظمة كريم النوري دخول القوات التركية العراق باحتلال تنظيم داعش للبلاد، وقال إن كل الخيارات متاحة، ومن بينها الخيار العسكري.

وأضاف أنهم قد يصلون الأيام القليلة المقبلة إلى مرحلة بدء تنفيذ عمليات ضد الأتراك، سواء ضد الجنود أو المصالح.

الحرة