أعلن الفنان السوري محمد ماهر الحاضري أنه سيقدم للمتاحف التركية نسخة القرآن الكريم التي نقشها على القماش بالقصب المذهب على مدى 12 عاما رافضا عروضا مغرية لشرائها.

وقال الحاضري إنه عرض عمله الفني في معارض لبنان والكويت والإمارت العربية المتحدة وقطر، وفي مدينتي اسطنبول وبورصة التركيتين، موضحا أنه بدأ نقش القرأن الكريم على القماش بالقصب المذهب عام 2000.

وحسب وكالة “الأناضول” التركية، أعرب الفنان السوري عن رغبته في الحفاظ على النسخة التي يبلغ طولها 80 سم، وعرضها 60 سم، وتزن حولي 200 كيلوغرام، وتتألف من 12 مجلدًا، في الحفاظ عليها في متاحف تركيا.

وقد تلقى الحضري عدة عروض لشراء قطعته الفنية، كان آخرها بقيمة مليونين ونصف المليون دولار.

الأناضول