تشتهر مدينة “قيصري” التي تقع وسط الأناضول التركي، بإنتاج أفضل أنواع البسطرمة، التي كانت طعام الفرسان الأتراك، في آسيا الوسطى قبل أن ينقلوها معهم إلى الأناضول، ومن ثم إلى الشرق الأوسط، والبلقان.

ويُرجح أن تاريخ اللحم المملح المتبل، المعروف بالبسطرمة يعود إلى ما قبل 1500عام، عندما كان الفرسان من أتراك الهون والأوغوز، يحملون معهم في حروبهم لحما مملحا، ويحتفظون به تحت سروج أحصنتهم، لحمايته من الفساد.

ونقلت القبائل التركية التي استقرت في الأناضول، البسطرمة إلى المنطقة، واشتهرت مدينة قيصري تحديدا بصنعها، وقد كتب الرحالة التركي الشهير “أولياء تشلبي”، عن انتشار صناعة البسطرمة، في قيصري التي زارها في القرن السابع عشر.

تصنع البسطرمة حاليا بطرق أكثر تقدما، وغالبا ما يستخدم في صنعها لحم الأبقار، وتصبح جاهزة للأكل بعد عملية تستغرق حوالي شهر.

وتتضمن تلك العملية تمليح اللحم وتجفيفه، ومن ثم وضعه في خليط من البهارات والثوم لعدة أيام، ثم انتشاله من ذلك الخليط مع بقاء طبقة رقيقة من الخليط تغطي اللحم، وتركه ليجف عدة أيام، يصبح بعدها جاهزا للأكل.

ولا تزال البسطرمة تحتفظ بمكانة مميزة على المائدة التركية وعلى موائد الدول المجاورة، وتنتج أفضل أنواع البسطرمة في مدينة قيصري التركية، التي ترسلها إلى جميع أنحاء تركيا، ويحرص زائرو المدينة على شراء كميات من البسطرمة، التي تكاد تباع في جميع أنحائها، وخاصة في سوق “كازانجيلار”.

تركيا بالعربي