أثمرت جهود نيابية ودبلوماسية عراقية عن إطلاق تركيا سراح 570 مهاجرا عراقيا سبق وأن ألقت عليهم القبض لوجودهم غير الشرعي في تركيا.
وأعلن النائبان عن لجنة الهجرة والمهجرين زاهد الخاتوني واحمد السلماني عن إطلاق سراح 570 نازحا عراقيا كانت القوات التركية قد قامت باحتجازهم نتيجة وجودهم غير الشرعي في محافظة انطاكيا التركية.
وقال النائبان في تصريح صحافي، ان «اطلاق سراح المهاجرين العراقيين جاء بعد الزيارة التي قاما بها إلى اسطنبول واللقاء بمسؤول دائرة الهجرة والمهجرين في تركيا».
وأشار النائبان الخاتوني والسلماني إلى اكتمال جوازات السفر الخاصة بالمحتجزين والذين سيعودون إلى العراق خلال الأسبوع المقبل.
وكانت وزارة الخارجية العراقية، أعلنت أنها تعمل على إعادة أكثر من 560 عراقيا دخلوا إلى تركيا بصورة غير شرعية، مشيرة إلى أنهم يرغبون بالعودة طوعيا.
وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في بيان له إن «أكثر من 560 عراقيا من النازحين دخلوا تركيا بصورة غير شرعية واستقروا فيها»، وإن وزارة الخارجية وبالتعاون مع السفارة العراقية في أنقرة ومن خلال التواصل مع الحكومة التركية تعمل على إعادة النازحين إلى بغداد جوا من خلال إصدار وثائق سفر مؤقتة لهم».
وتعتبر تركيا المحطة الرئيسية التي يلجأ اليها العراقيون للهجرة غير الشرعية إلى دول أوروبا، نظرا لقربها من العراق والدول الأوروبية ولوجود مافيات تهريب البشر بكثرة فيها، إضافة إلى سعي بعض العراقيين للحصول على الهجرة الشرعية أو إعادة التوطين في بلد ثالث عبر منظمات الأمم المتحدة الموجودة في تركيا.
وكانت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عبرت في وقت سابق عن قلقها الشديد إزاء زيادة أعداد اللاجئين العراقيين غير الشرعيين، فيما أشارت إلى قرب عقد اجتماع مع عدد من الدول للتفاهم حول هذا موضوع.
وتشير المنظمات الدولية المعنية بالهجرة أن المهاجرين العراقيين إلى الخارج يشكلون نسبة كبيرة ضمن المهاجرين من دول العالم الثالث. كما نوهت لجنة الهجرة والمهجرين النيابية في مجلس النواب العراقي، بظاهرة تزايد لجوء الشباب العراقي إلى الهجرة الشرعية وغير الشرعية، للفرار من تدهور الأوضاع في العراق.

 

القدس العربي