أصدرت الحكومة التركية مجموعة من القرارات لتنظيم سفر السوريين المقيمين في تركيا إلى الخارج، وقد أعفت بموجبها حاملي البطاقة التعريفية (كيمليك) من دفع غرامة مالية وقت مغادرة البلاد، واشترطت مراجعة دائرة الأمنيات للحصول على إذن بالمغادرة.

وفي حال امتلاك الشخص الذي ينوي المغادرة إقامةً سارية المفعول سواء كانت سياحية أو إقامة طالب أو إقامة عمل، فيُمكنه مغادرة البلاد دون الحاجة إلى أي إجراء من هذا القبيل.

أما في حالة امتلاك المُسافر إقامة منتهية الصلاحية وامتلاكه بطاقة تعريفية في الوقت نفسه، فإنّه يشترط عليه أن يراجع الأمنيات للحصول على إذن السفر قبيل مغادرته.

وإذا كانت الإقامة التي يملكها المسافر منتهية الصلاحية وكان لا يملك بطاقة تعريفية، فلا تشترط عليه المراجعة للحصول على إذن للسفر، ولكنه يدفع الغرامة المترتبة عليه في المطار قبيل سفره.

كما يُمكن لمن لا يملك إقامة أو بطاقة تعريفية ولم يمضِ على بقائه في تركيا 90 يومًا مغادرة البلاد دون الحاجة إلى إذن خروج أو إلى دفع غرامة.

ويُذكر أن تركيا استقبلت حوالي ما يقارب 1,7 مليون لاجئًا سوريًا منذ بداية الأحداث في سوريا.

وتوفر الحكومة التركية للأجانب الراغبين في الإقامة على أراضيها إقامة لمدة عام وهي الإقامة السياحية، وذلك تفاديًا لدفع غرامة بعد تجاوز المدة القانونية للإقامة وهي 90 يومًا.

ترك برس