كشف المحلل السياسي التركي، المقرب من الحكومة التركية، زاهد جول لـ”مدار اليوم”، عن ثلاثة أسباب ستدفع تركيا للتدخل العسكري المباشر في سوريا، لحماية أمنها القومي.

وأكد جول على أن أي محاولة للقوات الكردية بالتمدد من جرابلس ومارع نحو عفرين، ستدفع تركيا للتدخل والدفاع عن مصالحها، خاصة وأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد أعلن غير مرة عن أن تركيا لن تسمح بإقامة كيان كردي على حدودها الجنوبية.

وأضاف أن قطع طرق إمداد المعارض السورية من قبل تنظيم “داعش”أو pyd سيدفع تركيا للتدخل أيضاً، وذلك للحفاظ على التواصل مع فصائل المعارضة، والحفاظ على أمن تركيا القومي.

ولفت حول إلى أن إحتمال هزيمة فصائل المعارضة السورية في حلب أمام نظام الأسد، سبب أخر يدفع بتركيا للتدخل، من أجل تدراك حصول كارثة إنسانية بحق أكثر من مليون شخص، بالإضافة إلى أن هذه الخسارة ستزيد تدفق أعداد غير مسبوقة من اللاجئين، الأمر الذي أعلنت تركيا أنها لن تحتمله أبداً.

وأشار إلى أن التدخل في الحالة الأخيرة سيكون من أجل إقامة مناطق أمنة لإيواء اللاجئين السوريين، داخل الأراضي السورية، مؤكداً على أن هذا التدخل سيتم بموافقة دولية وإقليمية.

ويذكر أن الحكومة التركية كانت قد حشدت على الحدود السورية أكثر من نصف الجيش التركي، وآليات عسكرية، تمهيداً لقرار التدخل في سوريا، من أجل خلق منطقة آمنة في الشمال السوري.

ترك برس