تُعرف حلوى “التريلاتشا” بأسطورة الحلوى في دول منطقة البلقان، بل وصل البعض في عشقها إلى منحها لقب “ملكة الحلوى”.
استطاعت تلك الحلوى القادمة من بلاد البلقان أن يلمع نجمها في فترة وجيزة، حتى أنها نالت إعجاب من يقولون “أنا لا أحب الحلوى المستخدم فيها الألبان”.

لم يكن اسم هذا النوع من الحلوى يُصادف قبل سنوات، حتى أصبحت اليوم من أشهر أطباق الحلوى، وأكثرها طلبا. يتم إعدادها بأنواع وأطعمة عديدة تتنوع بين الكراميل، والتوت البري، والبرتقال، والموز، حتى أنه قد تصيبكم الدهشة قائلين “أيوجد هذا أيضًا!”.

واستطاع هذا النوع من حلوى البلقان الخفيفة، أن يزاحم عدداً من أنواع الحلوى الشهيرة في تركيا، مثل البقلاوة والقطايف، التي يعود تاريخها إلى مئات السنين.

ونقدم لكم اليوم بعض الخطوات للاستمتاع بمذاق رائع لـ”ملكة الحلويات”:

– يختلف عجين ملكة الحلوى عن عجين “الرواني”، وذلك لأنه لا يتدخل في إعداده السميد أو حتى الكعك الجاهز.

– تعني كلمة تريلاتشا “ثلاثة ألبان”. نعم.. لأنها تتكون من ثلاثة أنواع من الألبان: لبن الماعز، والخراف، واللبن الجاموسي. ولكن تريلاتشا يصنع في تركيا بنوع واحد من اللبن ويفضل أن يكون طازجا.

– لكن عليكم أن تعرفوا أن إضافة أي مواد أخرى مثل القشدة أو أي مكون غير موجود في المكونات الأصلية لها، وإذا أردت تناولها في أحد المطاعم على أنها “طبيعية أو مثل الأصلية”، فإن هذا يفسد مذاقها الحقيقي ويزيدها لزوجة.

– ويكمن سر هذه الحلوى الشهية في أنها مليئة باللبن وتبقى عجينتها رطبة ومبللة دائما. فإذا كان وجهها جافا، فإن هذا يعتبر دليل على قلة الجودة.

– يمكن حفظ التريلاتشا لمدة 2إلى 3 أيام في الثلاجة دون أن تتلف، لكن يكمن سر مذاقها الحقيقي عند تناولها طازجة في يوم إعدادها. لكننا يمكننا أن نجدها في المطاعم أو محال الحلويات التي تبيعها في “صنية” كاملة على مدار أسبوع. لذلك عند شرائها من الخارج يجب التأكد من أن وجهها رطب وليس جافا.

– كما يجب توخي الحذر والتأكد مما إذا كان قد تم إعدادها من جيلي حلال، لأنه في الأغلب يتم تزينها بجيلي التوت البري، أو الكراميل، أو البرتقال، أو الفستق. لذلك يفضل شراؤها من أماكن معروفة وموثوق بها.

زمان عربي