قال زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الكردي في تركيا صلاح الدين ديميرتاش إن الحكومة القادمة بعد الإنتخابات ستدخل تغييرات على سياسة أنقرة تجاه سوريا ، لافتاً إلى أن سلسلة التفجيرات التي استهدفت حزبه اثناء حملته الانتخابية لدخول البرلمان لها صلة بتنظيم الدولة في سوريا.

وقال ديميرتاش إن الهجوم -وأيضا تفجيرين آخرين استهدفا مكاتب حزب الشعوب الديمقراطي في أيار ولم يسفرا عن قتلى- لهم صلات بتنظيم الدولة .

وإتهم ديميرتاش مجددا الحكومة التركية بدعم تنظيم الدولة في عين عرب (كوباني) وقال في مقابلة مع شبكة تلفزيون CNN إن الحكومة القادمة ستدخل تغييرات على سياسة أنقرة تجاه سوريا، مشدداً على أن “الحكومات الاتئلافية لن يكون بمقدورها مواصلة دعم جماعات مثل الدولة الإسلامية وغيرها من الجماعات المتطرفة في سوريا.”

وقال ديميرتاس إن “الهجمات في أضنة ومرسين والشخص الذي وضع القنابل كان فيما يبدو في سوريا مؤخرا وقضى وقتا مع تنظيم الدولة الإسلامية. ومجددا فإن الشخص الآخر الذي تورط هنا في التفجير الثالث كان له صلات فيما يبدو بالدولة الإسلامية.”

حارة اف ام