شهد النصف الثاني من الموسم الحالي، تراجع كبير في مستوى ثلاثي خط هجوم ريال مدريد والملقب بالـ “بي بي سي”، فتحديدا منذ شهر كانون الثاني/ يناير الماضي تراجع اداء كريم بنزيما، وكريستيانو رونالدو وغاريث بيل من الناحية التهديفية، مما جعل رجال كارلو انشيلوتي يعانون لتحقيق الانتصارت على عكس بداية الموسم.

وأشارت صحيفة “ماركا” إلى ان احد اهم العوامل التي جعلت ريال مدريد يفقد مستواه مقارنة مما قدمه في النصف الاول من الموسم، هو إنخفاض في الارقام التهديفية لثلاثي خط الهجوم.

ومن جانب آخر، فإن ثلاثي خط هجوم برشلونة “ام اس ان” ميسي ونيمار وسواريز يتألق منذ بداية عام 2015، ثلاثي خط هجوم البلوجرانا سجل 74 هدفا في النصف الثاني من الموسم، تقريبا ضعف ما سجله “بي بي سي” في النصف الثاني (37 هدفا).

اهداف “ام اس ان” اتاحت لبرشلونة الوصول إلى نهائي دوري ابطال اوروبا ونهائي كاس ملك اسبانيا، بالاضافة إلى تصدر الدوري بفارق 4 نقاط عن ريال مدريد.

ويظل البرتغالي كريستيانو رونالدو الوحيد الذي تعتبر ارقامه كبيرة مقارنة بزملاءه في خط الهجوم، صاروخ ماديرا احرز 55 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات، في حين ان بنزيما والذي قدم بداية كبيرة هذا الموسم، إنخفضت ارقامه التهديفية وتحديدا منذ شهر كانون الاول/ ديسمبر، وسجل هذا الموسم فقط 22 هدفا في جميع المسابقات.

ويعتبر غاريث بيل الاسوأ من بين الثلاثي، الويلزي احرز 17 هدفا هذا الموسم، ومقارنة بالموسم الماضي فقد احرز 5 اهداف اقل رغم خوضه هذا الموسم 3 مباريات اكثر مما خاضه الموسم الماضي، وسجل فقط 3 اهداف في آخر 19 مباراة، وهي إحصائية تثبت تراجع مستوى النجم الويلزي.

وفي الدوري الاسباني، اهداف بيل هزت شباك فرق ريال سوسييداد، وديبورتيفو لا كورونيا، و إلتشي، ورايو فاليكانو، ومالقا، والميريا واسبانيول وخيتافي وقرطبة وليفانتي، نجم توتنهام السابق لم يحرز اي هدف على فرق تحتل المراكز الـ6 الاولى في الليغا، وفي دوري ابطال اوروبا سجل هدفين وكانا في شباك بازل السويسري و لودوغوريتس البلغاري، في مباراتين شهدت نتائج ثقيلة، الويلزي لم يحرز اي هدف في الادوار الإقصائية.

ومنذ الانتصار الذي حققه ريال مدريد على غرناطة بنتيجة 9-1 وسجل في المباراة رونالدو 5 اهداف، وبنزيما هدفين وبيل هدف وحيد، “بي بي سي” سجل فقط 8 اهداف في 11 مباراة، الـ8 اهداف كانت جميعها مسجلة من رونالدو، و 3 منها على ملعب سانشيز بيزخوان امام اشبيلية.

وكان افضل شهر لثلاثي خط هجوم ريال مدريد هو ايلول/ سبتمبر، والذين احرزوا فيه 15 هدفا، يليه تشرين الاول/ اكتوبر مع 14 هدفا، ومن بين تلك الأهداف الـ29، احرز منها البرتغالي 18 هدفا، وبنزيما 7 وبيل 4، ومع تبقي فقط مبارتين فسيكون من الصعب على “بي بي سي” الوصول إلى الـ100 هدف، إذ حتى الآن إحرزوا هذا الموسم 94 هدفا.

ويعيش ثلاثي خط هجوم برشلونة واقع آخر، حيث ان “ام اس ان” احرز 114 هدفا حتى الآن هذا الموسم، ميسي، وسواريز ونيمار صنعوا فارق كبير وبلا شك يعتبرون احد ابرز العوامل التي جعلت برشلونة يصل لما وصل اليه حتى الآن، وقد احرز ثلاثي خط هجوم البلوجرانا في آخر 11 مباراة.

وكانت اهداف ثلاثي خط هجوم برشلونة حاسمة.. نيمار سجل 3 اهداف وميسي هدفين في مرمى بايرن ميونيخ الالماني في الدور نصف النهائي من دوري الابطال، 3 اهداف اخرى أحرزها نيمار وهدفين من لويس سواريز ابعدت باريس سان جيرمان الفرنسي من الدور ربع النهائي، وهدفين لسواريز في دور ال16 ابعدوا مانشستر سيتي عن حلم التأهل، الاهداف المسجلة من “ام اس ان” كانت حاسمة للفريق الكتالوني كما تظهر الارقام.

وبذلك يظهر الفارق بين برشلونة وريال مدريد هذا الموسم، ففي النصف الثاني من الموسم الحالي كان ثلاثي خط هجوم ريال مدريد اسوأ بكثير مما اثر على مستوى الفريق بأكمله، على عكس برشلونة والذي اصبحت نقطة قوته تكمن في “ام اس ان”.

كووورة