ألقت قوات الأمن التركية القبض على قاتل الفنانة ديير دنيز التي عُثر عليها مقتولة خنقا في منزلها في منطقة “بي أوغلو” وسط إسطنبول والذي تبين أنه صبي يبلغ من العمر 17 عاما.

وانتهت الشرطة من التحقيق في جريمة الفنانة دنيز، البالغة من العمر 39 عامًا، التي عثر عليها مقتولة داخل منزلها بعدما تم ربط يديها وخنقها بسلك جهاز شحن هاتف ومحمول وحزام حقيبة، بعد تمكنها من العثور على المتهم بعد البحث في ملابسات الجريمة والتحريات التي أجرتها على تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة.

وقام فريق المباحث الجنائية بالأمن العام، الذي يجري تحريات حول جريمة القتل منذ يومين، بالاطلاع على العديد من تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة.وتبين أن الجريمة ارتكبها (C.M) البالغ من العمر 17 عامًا، والذي دخل إلى بيتها بهدف السرقة.

وكشفت نتيجة التحريات عن أن المتهم دخل من نافذة المنزل المفتوحة في الطابق الأول بهدف سرقته، وأن المجني عليها رأت اللص بمجرد أن استيقظت من نومها بعدما أصدر صوتًا، وأصيبت بذعر منه وأنه هجم عليها وخنقها.

كما أوضحت أن المتهم (C.M.) قام عقب ارتكابه الجريمة بسرقة آلة كلارينيت وطاقم آلات موسيقية وهاتف محمول يخصون المجني عليها ثم باعها، ةلايزال المتهم محتجزا بمركز الشرطة حتى تكتمل الإجراءات اللازمة.

وأصبحت ظاهرة جرائم قتل النساء في تركيا على رأس القضايا التي تشغل الرأي العام في السنوات الأخيرة.

زمان عربي