بين محاولات اغتيال فاشلة وأخرى ناجحة، يسرد فيلم “Kod adi: K.O.Z” (الاسم الرمزي: ك.و.ز) تفاصيل واقعة اغتيال السياسي البرلماني التركي “محسن يازجي أوغلو” نائب حزب “العدالة والتنمية” عن مدينة “سيواس” بتركيا، في حادث سقوط مروحية (هليكوبتر) في 25 آذار/ مارس عام 2009 جنوب شرق تركيا.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن فيلم “الكيان الموازي ومحاولة اغتيال الزعيم التركي رجب طيب أردوغان”، الذي حمل عنوان “Kod adi: K.O.Z” (الاسم الرمزي: ك.و.ز)، سيعرض في دور السينما التركية بتاريخ 13 شباط / فبرايرالجاري، ويشارك في بطولته ممثلين أتراك مشهورين؛ من أبرزهم “هاقان أورال”، و”جوناي موساروا”، و”تولجا قارل”، و”حازم كورموكجو”.

وتلفت وسائل الإعلام إلى أن الفيلم سيتناول موضوع تغلغل “الكيان الموازي” في مؤسسات الدولة، ومحاولته الانقلاب على حكومة “أردوغان” في 17-25 كانون الأول/ ديسمبر 2013، كما يتحدث الفيلم عن القوى الخفية التي تدعم وتقف خلف الكيان المذكور.

 

‘‘
يتناول الفيلم موضوع تغلغل “الكيان الموازي” في مؤسسات الدولة ومحاولته الانقلاب على حكومة أردوغان في 17-25  كانون الأول/ديسمبر 2013. كما يتحدث الفيلم عن القوى الخفية التي تدعم وتقف خلف الكيان

’’

ويعرض الفيلم تعرُّض “يازجي أوغلو” إلى 3 محاولات اغتيال فاشلة؛ متمثلة في حوادث سير، وذلك قبل مقتله في حادث المروحية، بعد تلقيه مكالمة تهديد من مجهول. ويشير الفيلم خلال أحداثه بأصابع الاتهام إلى حركة “الخدمة” التابعة لـ “فتح الله كولن” المقيم حالياً في الولايات المتحدة، التي يطلق عليها اسم “الكيان الموازي”. وتتناول أحداث الفيلم أيضاً محاولة اغتيال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” من قِبل عناصر تابعة لـ”الكيان الموازي”، وذلك لسياساته المضادة لمصالح حركة الخدمة داخل وخارج البلاد.

ولم يغفل الفيلم عن الإشارة إلى ضلوع عناصر “الكيان الموازي” في محاولات انقلاب فاشلة في تركيا، بادعائهم تورط عدد كبير من أعضاء الحكومة التركية والحزب الحاكم بقضايا فساد مالي، بالإضافة إلى شروعهم بالتنصت غير القانوني على هواتف “أردوغان” وأفراد أسرته، وأعضاء الحكومة، ومسؤولي حزب “العدالة والتنمية”.
تمثيل دور “أردوغان”

basbakan-a-iki-suikast-girisimini-engelledik_m2

بعد جهود مضنية من شركة “بارانتز يابيم” المنتجة للفيلم، تمكنت من العثور على الممثل الملائم للقيام بدور “أردوغان” خلال أحداث الفيلم، وهو “جام كورت أوغلو”، وذلك لتقارب الشبه مع الشخصية الحقيقية، مع تغيير تسريحته ووضع عدسات لاصقة ملائمة.

وقال الممثل “كورت أغلو” إنه يشعر بالفخر لكونه قام بأداء شخصية مثل شخصية “أردوغان”؛ موضحاً أنه قام بالتحضير لشخصية “أردوغان” عن طريق مشاهدته المستمرة له.

 

’’
ممثل دور “أردوغان” الفنان التركي”كورت أغلو” يقول أنه يشعر بالفخر لأنه قام بأداء شخصية رئيس جمهورية تركيا مازال على قيد الحياة

‘‘

فخور لتمثيل “أردوغان”
وأفاد “كورت أوغلو” أنه يشعر بالفخر لأنه قام بأداء شخصية رئيس جمهورية مازال على قيد الحياة. وأوضح قائلاً أن: “منسق الفيلم هو صديقي القديم… اتصل بي وأخبرني بأنه يرغب بقيامي بدور العميل الإنجليزي داخل الفيلم، فوافقت على الدور، وبعد فترة اتصل بي مخرج الفيلم “أوغور يالتشين قايا” وأخبرني بأنه يرغب بقيامي بتجسيد شخصية رئيس الوزراء “أردوغان”، فأجبته: هذا شرف لي”.

وواصل حديثه قائلاً: “لقد قمت بمشاهدة “أردوغان” من خلال التلفاز، وقمت بتعقب كل حركاته، وطريقة حديثه، وسيره. لقد قمت بأداء الدور وأنا أشعر بمسؤولية كبيرة تجاه هذا الدور.
انتهى تصوير الفيلم داخل كل من مدينة إسطنبول و”أزميت” خلال 6 أسابيع. الفيلم يظهر وكأنه فيلم بسيط، لكنه في الحقيقة فيلم صعب جداً. وأنا واثق أنه سيبلغ ذروته”.

وعن تجسيد شخصية “أردوغان” يقول الممثل أنه مثل الدور دون وضع أي مكياج على وجهي سوى “بودرة”. كما قمت بوضع “عدسات لاصقة” حتى يصبح لون العينين واحد.  وأوضح “كورت أوغلو” أنه من المهم أن ينال الفيلم إعجاب الرئيس “أردوغان”، كما أعرب عن رغبته في حضوره العرض الأول للفيلم.

وحول ردود الأفعال بسبب تجسيده لشخصية “أردوغان”، يلفت الممثل إلى أنه تلقى الكثير من ردود الأفعال بسبب تجسيده لشخصية “أردوغان”، مشيراً إلى أنه في النهاية فنان، ولا يهمه الانتقادات الموجهة له من أي طرف كان.

تجدر الإشارة إلى أن الفيديو الترويجي للفيلم حظي باهتمام واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، إذ حطم أرقاماً قياسية في عدد مرات المشاركة.

 شاهد الفيديو هنا